FXStreet - تخلى زوج العملات إسترليني/دولار GBP/USD عن جميع مكاسبه المبكرة إلى الحاجز النفسي الرئيسي لمنطقة 1.30 وانخفض إلى أدنى مستوياته الجديدة خلال الجلسة الأوروبية المبكرة.

يتداول الزوج حاليا حول منطقة 1.2975-70، حيث يختبر أدنى مستويات الجلسة، انخفاض الزوج من القمم اليومية يفتقر إلى أي دوافع أساسية جديدة، وبالتالي، يمكن أن يعزى ذلك فقط إلى انتعاش متواضع في الدولار. في الواقع، تمكن مؤشر الدولار الأمريكي الرئيسي DXY من استعادة الخسائر المبكرة، والمدفوعة من تصاعد التوترات الجيوسياسية بين الولايات المتحدة و كوريا الشمالية، والتي كانت أحد العوامل الرئيسية التي تلقي بثقلها على الزوج.

وفي الوقت نفسه، لا تزال المعنويات حول الإسترليني ضعيفة في أعقاب صدور تقرير التضخم الفصلي الحذر من بنك إنجلترا BoE خلال الأسبوع الماضي، واستمرار حالة عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، وهو ما يتضح من تحركات الأسعار الأخيرة.

فشل الزوج بشكل متكرر في اكتساب أي زخم قوي، حيث واجه بعض العروض الجديدة عند مستويات أعلى، مما يشير بوضوح إلى أن الحركة الهابطة على المدى القريب لا تزال بعيدة عن الانتهاء. ومع ذلك، فإن التحيز الهبوطي سوف تم تأكيده فقط بعد كسر الزوج بشكل حاسم للدعم القوي لمستويات المتوسط المتحرك 50 يوم بالقرب من منطقة 1.2935-30.

ارتفاع زوج العملات إسترليني/دولار GBP/USD يواجه صعوبة حول منطقة 1.3035 / 55 – كومرتس بنك

وبالتالي، سوف يبقى تركيز المتداولين منصبا على الإصدار الهام جدا لأرقام التضخم الاستهلاكي الأمريكي، والتي من شأنها أن تحدد إجراءات السياسات النقدية المقبلة للبنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، مما سوف يساعد الزوج في نهاية المطاف على اختراق نطاق تداوله الأخير.

مستويات فنية للمراقبة

لا يزال الدعم القوي الحالي يقع بالقرب من منطقة 1.2935-30، والتي فيما دونها من المرجح أن يتسارع انخفاض الزوج إلى ما دون منطقة 1.2900، ليتجه نحو دعمه المقبل بالقرب من منتصف مناطق 1.2800. اما بالنسبة للاتجاه الصاعد، فإن أي انتعاش فوق مقبض منطقة 1.30 قد يستمر في مواجهة بعض العروض الجديدة بالقرب من منطقة 1.3030، والتي في حالة اختراقها قد يؤدي ذلك إلى تحفيز موجة من تغطية مراكز البيع المكشوفة، مما يمكن أن يساعد الزوج على العودة لاستعادة مقبض منطقة 1.3100.



**FXStreet ,غرفة الأخبار FXStreet**