نظرة عامة:


تحركات الدولار الأمريكي أمام العملات الأسبوع الماضي أثبتت بما لا يدع مجال للشك أهمية خطة الإصلاح الضريبي لكل الأمريكيين و الكونجرس و الأسواق المالية، ففي خلال تحركات الأسبوع الماضي ( 6 نوفمبر: 10 نوفمبر) شهد الدولار تراجعات أمام اليورو، و يرجع ذلك بسبب مخاوف من إحتمالية تأخير خطة الإصلاح الضريبي الذي كان وعد بها ترامب خلال حملته الإنتخابية، حيث ذكرت الصحف الأمريكية أن الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي يدرسون تأجيل خطة الإصلاح الضريبي لمدة عام، مما أدى إلى ضعف الدولار أمام اليورو، حيث صعد الزوج من مستويات 1.1550 ليصل إلى مستويات 1.1670 خلال تداولات الأسبوع الماضي. هذا الأسبوع ليس لدينا أخبار هامة سوى يوم الأربعاء حيث سيصدر مبيعات التجزئة و مؤشر أسعار المستهلكين في أمريكا، و سيكون كل المستثمرين في إنتظار نتائج مبيعات التجزئة و مؤشر أسعار المستهلكين لترى إذا ما كانت قوة الوظائف الأمريكية قد انعكست بشكل إيجابي على الأسواق و حدث زيادة في الإنفاق أم لا.

و على صعيد اليورو فقد لعبت الأخبار الإيجابية التي جاءت من القارة العجوز الأسبوع الماضي دوراً في قوة اليورو حيث جاءت أرقام مبيعات التجزئة و أسعار المنتجين و طلبات المصانع الألمانية و الميزان التجاري الألماني أفضل من المتوقع، لدينا أخبار قوية على اليورو هذا الأسبوع حيث سيصدر الناتج الإجمالي المحلي (GDP) للربع الثالث و الإنتاج التصنيعي و مؤشر أسعار المستهلكين و لكن ستكون الأنظار موجه أكثر إلى حديث ماريو دراجي غداً الثلاثاء الذي قد يكون له دور في تحريك السوق.





من الناحية الفنية:


بالنظر إلى الشكل المرفق، سنجد أن الزوج وصل لمستويات مقاومة 1.1675 على الإطار الزمني نصف ساعة، و هي مستويات قوية لم ينجح الزوج في اختراقها يوم الجمعة الماضي و هبط منها و تكرر هذا المشهد خلال تداولات اليوم عند افتتاح الفترة الأمريكية، لذلك نجاح الزوج في اختراق هذا المستوى يجعلنا ندخل في صفقة شراء و لكن فشل الزوج في اختراق هذا المستوى يجعلنا نميل إلى النظرة البيعية. 

مصطفى عبدالنبي فوركس اليورو دولار التحليل الفني تعلم فوركس
اليورو دولار يواجه مستويات مقاومة عند 1.1675


مستويات المقاومة:


1.1675
1.1810
1.1850

مستويات الدعـم:


1.1640
1.1610
1.1585