يتداول زوج يورو/دولار EUR/USD بهدوء يوم الاثنين، ليتراجع قليلا من منطقة 1.1660 حيث أنهى الأسبوع الماضي. تحولت التوترات المحيطة بالإصلاح الضريبي في الولايات المتحدة إلى الخلفية، حيث أن اهتمام السوق يركز الآن على قيادة المملكة المتحدة وقيادة رئيسة الوزراء ماي التي يتحداها حزبها؛ إذ وقع أربعون عضوا من حزب المحافظين خلال عطلة نهاية الأسبوع على خطاب حجب الثقة. مع ثمانية وأربعين توقيعا، يمكن أن يستبدلها حزب المحافظين. استفاد الدولار جزئيا من هذا الخبر، على الرغم من أن تقويم الاقتصاد الكلي الخفيف يبقي الزوج عند مستويات مألوفة. سوف تصبح الأمور أكثر إثارة للاهتمام بدءا من يوم الثلاثاء، مع صدور بيانات من الدرجة الأولى قادمة من أوروبا والولايات المتحدة، بما في ذلك التضخم الألماني ومسح ZEW والناتج المحلي الإجمالي الأولي للربع الثالث من الاتحاد الأوروبي ومؤشر أسعار المنتجين الأمريكي.


في هذه الأثناء، يستقر الزوج فوق أدنى مستوى له سجله مؤخرا عند 1.1639، ويظهر الرسم البياني لكل 4 ساعات أنه لا يمكن أن يتقدم إلى ما بعد 100 SMA هبوطي، في حين يتجه 20 SMA صعوديا الذي يوفر دعما فوريا عند 1.1630. يتراجع مؤشر الزخم داخل المنطقة الإيجابية، في حين أن مؤشر القوة النسبية يحوم حول 55، وكلها تقدم موقفا محايدا نسبيا على المدى القصير. في الاتجاه الصاعد، سيحتاج الزوج للكسر فوق 1.1690 ليتحول صعودا فعليا لبقية اليوم، ويهدف بعد ذلك لاختبار منطقة السعر 1.1720 / 30. أقل من 1.1620، من ناحية أخرى، يأتي الدعم عند 1.1590 و 1.1550.